top of page
Search
  • Writer's pictureKhaled Al-Kulaib

المستثمر الكويتي الذي عرض على صناديق الإستثمار الأمريكية صفقات مع الصناديق السيادية الخليجية



في تقرير صحفي اجرته كيت كلارك في 4 ابريل الماضي تحدثت عن رغبة الكثير من مدراء صناديق الإستثمار في سان فرانسيسكو للتواصل و التعاون مع الصناديق السيادية في دول الخليج لعرض فرص استثمار عليها في شركات التقنيات الناشئة في الولايات المتحدة. كما اشارت الى الصعوبات التي يواجهها المستثمرين الخليجيين كافة للحصول على فرص استثمار جيدة في الشركات الناشئة و ذلك نظراً لأن تلك الفرص في الغالب يتم عرضها على صناديق الإستثمار الأمريكية مبدئياً و لا تصل تلك الفرص للمستثمرين الخليجيين.


إلا ان الصحفية كيت اشارت الى مستثمر كويتي نشط في مجال الإستثمار في التقنيات قد عرض على مدراء الصناديق الأمريكية فرصة تقديمهم للصناديق السيادية في الخليج مقابل أن تقوم تلك الصناديق الأمريكية بقبوله كمستثمر في الشركات الناشئة. و قد ذكرت كيت في تقريرها أن هذا المستثمر الكويتي ( و الذي نتحفظ عن ذكر إسمه ) يدير حالياً صندوق بقيمة 50 $ مليون دولار يرغب بإستثمارها بشركات التقنية الأمريكية الناشئة و أنه طلب من مدراء الصناديق الأمريكية قبول استثماره في الفرص الجيدة مقابل أن يقدمهم للصناديق السيادية في الخليج.


و مما يستحق الذكر بأن صناديق الإستثمار الأمريكية الحديثة نسبياً تواجه صعوبات بجمع استثمارات من مستثمرين أمريكيين نظراً لأن المستثمرين الكبار يتعاملون مع صناديق كبرى قائمة ، و هذا زاد من رغبة الصناديق الجديدة ببحث فرص التعاون مع صناديق الإستثمار السيادية الخليجية. إلا أن الصناديق السيادية في الغالب لا تتعامل مباشرة مع صناديق الإستثمار الأمريكية. فعلى سبيل المثال الهيئة العامة للإستثمار في الكويت هي ثاني أكبر مستثمر في شركة BlackRock بنسبة ملكية قدرها 5.3% و أكبر مساهم هي مجموعة Vanguard بنسبة ملكية 8.7% و تقوم BlackRock بالاستثمار في الكثير من الشركات الناشئة و هذا بشكل غير مباشر يمثل ملكية الكويت فيها. كما أن صندوق الإستثمارات العامة السعودي يتبع نفس المنهج ، فقد قام مؤخراً بإستثمار 40$ مليار دولار في صندوق تديره شركة Andreessen Horowitz سيتخصص في الإستثمار بتقنيات الذكاء الإصطناعي و هو يعتبر من أكبر صناديق الإستثمار بالذكاء الإصطناعي في العالم.



عودة الى تقرير الصحفية كيت ، فقد قالت في مقابلة لها مع المستثمر الكويتي الذي أشرنا له انه قال :


" I tell them how to navigate. People will come to me and I’ll know how to connect them with the right folks."


وذلك في إشارة منه بأنه سيربط صناديق الإستثمار الأمريكية التي تبحث عن مستثمرين بصناديق الإستثمار السيادية في الخليج و ذكر تحديداً هيئة الإستثمار الكويتية و شركة مبادلة في أبوظبي و جهاز قطر للإستثمار و الذي ايضا تحدثنا عن تغير استراتيجيته الاستثمارية في مقال سابق في هذا الرابط.


كما ذكرت كيت في تقريرها أن هذا المستثمر الكويتي قد كان نشطاً في الإستثمار خلال العام الماضي من خلال ما اسمته Joint Emerging Manager Direct Investment Program و الذي تساهم فيه شركة كامكو الكويتية و مساهمون آخرون. فقد ساهم برنامج JEDI المشار إليه في 20 صندوق استثماري امريكي خلال العام الماضي ، منها Wayfinder Ventures بصندوق استثماري قيمته 35 $ ملايين دولار يديره Yuri Sagalov الشريك السابق في مسرعة الأعمال Y Combinator . و كذلك استثمر في صندوق Powerset والذي يديره Jake Zeller الشريك السابق في AngelList , ويختص صندوق Powerset بالاستثمار في الشركات الناشئة في أولى مراحلها.



و قام JEDI كذلك بالإستثمار في Mercury وهي شركة ناشئة تعمل في مجال البطاقات الإئتمانية. و استثمر كذلك في شركة MaintainX المختصة بحلول برمجية لإدارة صيانة المعدات. وقد قال المستثمر الكويتي للصحفية كيت أنه فشل في الماضي بمحاولاته للإستثمار في بعض الشركات الناشئة حينها مثل Uber في عام 2019 قبل ان يتم طرح اسهمها في الأسواق ، حيث أن صناديق الإستثمار الأمريكية لم تقبل استثماره لإعتقادها بأن الإستثمارات الخليجية اموال "غبية" على حد تعبيره و لا تمثل قيمة مضافة للشركات التي يتم الإستثمار فيها. إللا أن النظرة تجاهها قد تغيرت الآن بعد تغير سياسات استثماراتها.


كما أفاد المستثمر الكويتي انه في عام 2015 قد استثمر في شركة Thumbtack و ساعدهم بالحصول على استثمار قدره 20 $ مليون دولار من الهيئة العامة للإستثمار الكويتية. و قال أنه قدمهم لجهاز قطر للإستثمار في عام 2021 و قاد جهاز قطر للإستثمار جولة استثمارية قيمتها 275 $ مليون دولار بتقييم قدره 3.2 $ مليار دولار للشركة في حينه.


نتمنى لهذا المستثمر كل التوفيق في جهوده و نعتذر عن ذكر إسمه حيث لم يصدر منه تصريحاً في هذا الخصوص و أننا حصلنا على بعض المعلومات من تقرير صحفي للصحفية كيت كلارك و من جانب آخر من مصادرنا في قطاع التقنيات في الولايات المتحدة. كما أننا لم نذكر تفاصيل أخرى توصلنا لها لأننا لم نستطع الحصول على ردود لرسائلنا الإلكترونية التي ارسلناها لمصادر رسمية للتأكيد عليها.

124 views0 comments

Comments


bottom of page